Forum

Actu USA

Actu EU

Sommaire

Nouvelle Galerie photo

Espace adhérent

Point de vue PDF Print E-mail
User Rating: / 1
PoorBest 
Written by Tarek Ramadan   
Friday, 04 December 2009 12:20
3892

حظر المآذن في سويسرا، مسقط رأسي:
 هل تستطيع أوروبا أن تتعلم
الوثوق بمواطنيها المسلمين؟
بقلم طارق رمضان

أوكسفورد، إنكلترا – لم يكن يُفترَض بالأمور أن تسير بهذه الطريقة. قيل لنا طوال أشهر إن الجهود الآيلة إلى حظر بناء المآذن في سويسرا محكومة بالفشل.
أشارت استطلاعات الرأي إلى أن نحو 34 في المئة من السويسريين سوف يصوّتون لهذه المبادرة المثيرة للصدمة. في 27 تشرين الثاني، في اجتماع في لوزان في سويسرا، كان أكثر من 800 طالب وأستاذ ومواطن مقتنعين بأن الاستفتاء سيؤدّي إلى رفض الاقتراح، وركّزوا بدلاً من ذلك على السبل التي تتيح تحويل هذه المبادرة السخيفة مستقبلاً أكثر إيجابية.
تبدّدت تلك الثقة اليوم [29 تشرين الثاني الماضي] مع استجابة 57 في المئة من السويسريين لمناشدات اتحاد الوسط الديموقراطي وموافقتهم على حظر المآذن – وهو مؤشّر مقلق بأن هذا الحزب الشعبوي قد يكون الأقرب إلى مخاوف الناس وتوقّعاتهم.


لأول مرة منذ عام 1893، تتم الموافقة في سويسرا على مبادرة تشير بالإصبع إلى جماعة واحدة وتحمل جوهراً تمييزياً واضحاً.
عسى أن يُرفَض الحظر على المستوى الأوروبي، لكن بغض النظر عن ذلك، نتائج التصويت مقلقة جداً. ماذا يحصل في سويسرا، مسقط رأسي؟
هناك أربع مآذن فقط في سويسرا، فلماذا أُطلِقت إذاً هذه المبادرة؟ يواجه بلدي، على غرار العديد من البلدان في أوروبا، رد فعل وطنياً على البروز الجديد للمسلمين الأوروبيين. ليست المآذن سوى ذريعة – أراد اتحاد الوسط الديموقراطي أن يطلق أولاً حملة ضد التقاليد الإسلامية التقليدية المتمثّلة بذبح الحيوانات، لكنه خشي أن يثير حساسية اليهود السويسريين، وحوّل بدلاً من ذلك أنظاره إلى المآذن التي وجد فيها رمزاً ملائماً.
لكل بلد أوروبي رموزه أو مواضيعه الخاصة التي يُستهدَف من خلالها المسلمون الأوروبيون. في فرنسا إنه وشاح الرأس أو البرقع؛ وفي ألمانيا المساجد؛ وفي بريطانيا العنف؛ وفي الدانمرك الرسوم الكاريكاتورية؛ وفي هولندا المثلية الجنسية – وهكذا دواليك.
من المهم النظر أبعد من هذه الرموز وفهم ما يجري فعلاً في أوروبا في شكل عام وسويسرا في شكل خاص: في حين تمر البلدان الأوروبية والمواطنون الأوروبيون في أزمة هوية حقيقية وعميقة، يطرح البروز الجديد للمسلمين إشكالية – كما أنه مخيف.
في اللحظة الراهنة، يسأل الأوروبيون في عالم معولَم تكثر فيه الهجرة "ما هي جذورنا؟" "من نحن؟" "كيف سيبدو مستقبلنا؟" يرون حولهم مواطنين جدداً وألوان بشرة جديدة ورموزاً جديدة ليسوا معتادين عليها.
خلال العقدين الماضيين، أصبح الإسلام مرتبطاً بالكثير من النقاشات المثيرة للجدل – العنف، التطرف، حرية التعبير، التمييز على أساس الجندر، الزواج القسري، وسواها الكثير – وبات من الصعب على المواطنين العاديين احتضان هذا الوجود المسلم الجديد واعتباره عاملاً إيجابياً.
هناك كم هائل من الخوف وعدم ثقة ملموس. من هم؟ ماذا يريدون؟ والأسئلة مشحونة بمزيد من الشكوك مع ترداد فكرة أن الإسلام هو دين توسّعي. هل يريد هؤلاء الأشخاص أسلمة بلادنا؟
لقد غذّت هذه المخاوف والمزاعم الحملة ضد المآذن. وجذبت القضية الناخبين من خلال دغدغة المخاوف والعواطف الشعبية من طريق التلاعب بها.
فقد انتشرت ملصقات تظهر فيها امرأة منقّبة أمام علم سويسري تبرز منه مآذن على شكل صواريخ. وكان الزعم بأن الإسلام يتعارض جوهرياً مع القيم السويسرية. (طالب اتحاد الوسط الديموقراطي في السابق بسحب الجنسية مني لأنني أدافع عن القيم الإسلامية بصورة علنية جداً). وكانت الاستراتيجيا الإعلامية المطبّقة لنشر هذا الزعم بسيطة إنما فاعلة.
أثيروا جدلاً في كل مكان حيث يمكن تأجيجه. انشروا لدى الشعب السويسري شعوراً بأنه ضحية: نحن نتعرّض للحصار، المسلمون يستعمروننا بصمت، ونخسر جذورنا وثقافتنا. لقد نجحت هذه الاستراتيجيا.
توجّه الغالبية السويسرية رسالة واضحة إلى المواطنين المسلمين في البلاد: نحن لا نثق بكم، وأفضل مسلم بالنسبة إلينا هو المسلم الذي لا نستطيع رؤيته.
على من يقع اللوم؟ أردّد منذ سنوات على مسامع المسلمين أنه يتعيّن عليهم أن يُبرِزوا وجودهم بطريقة إيجابية وأن يكونوا ناشطين واستباقيين في مجتمعاتهم الغربية.
في الأشهر القليلة الماضية، سعى المسلمون في سويسرا جاهدين ليبقوا في الخفاء كي يتفادوا الصدام. كان من الأجدى إنشاء تحالفات جديدة مع كل المنظمات والأحزاب السياسية السويسرية التي عارضت المبادرة بوضوح.
يتحمّل المسلمون السويسريون حصتهم من المسؤولية، لكن يجب الإضافة بأن الأحزاب السياسية في أوروبا، كما في سويسرا، أصبحت مروَّعة، وتبتعد عن أي سياسات شجاعة حيال الدين والتعددية الثقافية.
يبدو وكأن الشعبويين حدّدوا الاتجاه، والبقية تتبعهم. لكنهم لا يعون أن الإسلام هو الآن دين سويسري وأوروبي، وأن المواطنين المسلمين "مندمجون" إلى حد كبير. ولا يعون أيضاً أننا نواجه تحدّيات مشتركة مثل البطالة والفقر والعنف، وهي تحدّيات يتعيّن علينا مواجهتها معاً.
لا يمكننا إلقاء اللوم على الشعبويين فقط – إنه إخفاق أوسع نطاقاً، وافتقار إلى الشجاعة، وانعدام مريع وضيّق الأفق للثقة بالمواطنين المسلمين الجدد.

"كريستشن ساينس مونيتور"
ترجمة نسرين ناضر


(مواطن سويسري، أستاذ الدراسات الإسلامية المعاصرة في جامعة أكسفورد في إنكلترا. صدر له أخيراً كتاب بعنوان What I Believe (ما أؤمن به). وهو حفيد الشيخ حسن البنّا.)  
Last Updated on Sunday, 12 June 2011 18:01
 

Promotion 1963

MLFcham Promotion 1963

Giverny - Mai 2004

MLFcham Giverny - Mai 2004

Athènes - Oct 08

MLFcham - Athènes - Octobre 2008

Promotion 1962

MLFcham Promotion 1962